بطون وأفخاذ قبيلة الفضول
آل إبراهيم
 

يجمع المؤرخون على أن آل ابراهيم أسرة فضلية ، من الفضول ، من بني لام ، من طيْ ، من أشهر قبائل العرب نسباً، ومن أعلاها منزلة وشأناً، وقد ذكر الشيخ عبدالله بن خميس في كتاب (تاريخ اليمامه) أن أسرة آل إبراهيم من الأسر النابهة الذكر ، وأنه ظهر فيها رجال عرفوا بالجود والحكمة، وفيهم أمراء كبار ، كما أورد محمد من عثمان القاضي في كتاب ( منهاج الطلب) أن بيت آل إبراهيم بيت كرم وفيهم مروءة ونخوة وشجاعة في الحرب ، وهم من بيت رئاسة الفضول.

ويمتد نسب أسرة آل إبراهيم إلى إبراهيم بن عبدالرحمن بن إبراهيم بن عبدربه بن محمد بن حمد آل إبراهيم وهم  من آل يحيى ، من آل بورماح من آل غزي  من الفضول من بني لام من طيء من أعلى القبائل نسباً.وكانت مساكنهم أبا الكباش في الشمال الغربي لمدينة الدرعية ، وملهم بالقرب من حريملاء ، والرياض ، وحائل.

وقد أورد الشيخ عبدالله بن خميس في كتاب (معجم اليمامه ) عن أبا الكباش التي سكنها آل إبراهيم ، أنها قرية ومزارع تقع في رحبة واسعة من وداي العمارية ما بين خشم الطرف والفريدة ،

وأبناء الشيخ  ابراهيم بن عبدالرحمن آل إبراهيم يرحمه الله سبعة هم :  جبر   و   محمد    و   عبدالله      و   عبدالعزيز  و   سعد   و حمود   و عبدالرحمن .

علاقة آل إبراهيم بالأسرة السعودية الحاكمة:

ترجع علاقة أسرة آل إبراهيم بأسرة السعودية الحاكمة إلى عهد الإمام فيصل بن تركي عام 1259هـ ومشاركتهم إياه في مواجهة مصاعب حكمه. ثم تجددت العلاقه وازدهرت مع ظهور البطل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. يرحمه الله ، فوجه هذه العلاقة وجهة جديدة،وربط الأسره وأبناءها الكبار بخطوات حكمه وتوحيده للجزيزة.

والمتتبع لتاريخ أسرة آل إبراهيم ، وللأدوار الوطنية التي قام بها رجالاتها - على مدى تاريخهم - في خدمة الدولة السعودية، في اطوارها المختلفه ، يدرك ان ظهور الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم ، في قلب احداث حائل لم يكن مفاجأة ، فبيت آل إبراهيم بيت امارة فقد ولي جده الأمير عبدالرحمن إمارة ضرما ثم تولى إمارة القصيم مرتين ، ثم انتقل وتولى إمارة الأفلاج حتى كفى بصره وكبرت سنه، بعدها تولى والده الأمير إبراهيم إمارة الأفلاج ، في عهد الأمام عبدالله بن فيصل - وأستمر فيها حتى عام 1315 هـ

مولد : الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل ابراهيم

ولد الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل براهيم سنة 1297 هـ .

صفاته: قال المشتشرق الإنجليزي عبدالله فيلبي يصف الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم كان رجلاً وقوراً ضخم الجثه مهيب الطلعة له لحيه بيضاء طويلة ، ويرتدي ثوباً أبيض ومشلحاً ( عباءة ) ويتوج رأسه كوفيه وعقال ، وهو شيخ في منظره فتى في نشاطه، قوي في إرادته وأحكامه ، مهيب في مجلسه حكيم في تصرفاته.

 

تعليمه وتقاقته:

كان الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم محباً للأدب والثقافه، وحين انتقل مع الملك عبدالعزيز من حائل إلى الرياض ، يجيد القراءة والكتابة، كما كان ملمًـا بأحكام الشريعة الإسلامية .

المناصب التي تولاها :

التاريخ المنطقة المنصب تسلسل
1341هـ  من شهر شوال أبها أمير إمارة 1
28 جمادى الأول 1343هـ الطائف أمير إمارة 2
10 ربيع الثاني 1346هـ المدينة المنورة أمير إمارة 3
13 صفر 1355هـ   عضواً بمجلس الوكلاء 4
10 شوال 1341هـ عسير أمير 5

 وفاته : توفى الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل إبراهيم في رجب 1365 هـ

أبناء الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل إبراهيم :          إبراهيم     و  حمود

لم تكن وفاة الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم ، خاتمة الأدوار الوطنية التي اضطلعت بها أسرة آل إبراهيم , في التاريخ السعودي القديم والمعاصر. فما هي إلا سنوات قلائل حتى كانت هذه الأسرة العريقة تتهيأ لدور آخر في خدمة الدولة السعودية ، وكان الفارس هذه المرة هو الأمير إبراهيم بن عبدالعزير - نجل الأمير الجليل عبدالعزيز بن إبراهيم - الذي كان يسير على درب ابيه ، وينسج على منواله ، ولا غرو فهو تلميذه النجيب الذي تخرج من مدرسته ، وفي هذه المدرسهة تلقى فنون الإدارة والحكم، والصدق والوفاء والكرم ، وحسن معاملة الناس .

ولد الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم عام 1335هـ بالرياض .وربى في المدينة المنورة في كنف والده الأمير عبدالعزيز ، وكان الفتى تلوح عليه علائم الفطنة والذكاء والطموح . وقد تعلم في المدنية المنورة بالمدرسة التاصرية ، من أشهر مدرسة بالمدينة المنورة قرب المسجد النبوي  ثم انتقل إلى الدراسة في مدرسة العلوم الشرعية مدة سنة كاملة، وواصل ثقافته دراسة ومطالعة ، وكان يتابع أعماله والده في إمارة المدينة المنورة، فصار من النضج على مستوى مرموق يؤهله لأن أعمالاً قيادية في الدولة لخدمة دينه ومليكه وبلاده.

وقد تدرب الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم على يد والده أمير المدينة، الذي كان مدرسة في الإدارة والحكم ، وكان من الأمراء ذائعي الصيت في تلك الحقيبة. فقد تدرب ومارس العمل في إمارة المدينة وكان يوقع بعض المعاملات اليسيرة ، كما أعد له والده مكتباً في الإمارة وهو في سن الثالثة عشر .

وقد بدأ الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم حياته العملية أمبر للقنفدة  ، واستمر فيها حوالي عشر سنوات .

المناصب التي تولاها :

التاريخ المدينة المنصب تسلسل
1371

للقنفذة

أميراً

1
1381 مكة المكرمة وكيل إمارة 2
1389   مستشاراً لصاحب السمو الملكي وزير الداخلية 3
1390 عسير وكيل إمارة 4
1398 الباحة أمير 5

أعماله:

بفضل من الله  وهتمام من حكومة خام الحرمين الشرفين ، ومتابعة مستمرة من الأمير إبراهم بن عبدالعزيز تحقيق لمنطقة الباحة خلال السنوات التي تلت تعينه حتى وفاته يرحمه الله مشاريع عديدة هامه أهمها:

1- إنشاء مقسمات للهاتف الآلي .

 2- إنشاء محطة للبث التلفزيوني . 

 3- إقامة مستشفى عام .  

 4- إحداث مدريات عامهة للشؤون الصحية ، و تعليم البنات  ، و رعاية الشباب   ، و البريد   ، و الاتصالات ، والجوازات وغيرها من مديريات الأمن الداخلي.

5- انشاء مطار الباحة.

6- فتح طرق مز فتة  تربط أجزاء المنطقة بعضها ببعض.

7- بناء واحد وعشرين سداً.

8- إحداث فروع جديده لبعض الوزارات.

9- أحدث مديرية لتعليم البنين.

ومن أعماله الخيرية أنشأ جمعية البر الخيرية بمنطقة الباحة  ودعم مسيرتها بماله وجاهه، كما أنشأ الكثير من المساجد ، وكان إلى جانب ذلك يقوم بدعم نشاطات الجمعيات الخيرية الأخرى في المملكة، وكل ماله صلة بأعمال البر والإحسان.

 

أبناؤه : لمعالي الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم من الأبناء ثلاثة عشر ولداً وثلاثة عشرة بنتاً ، من أولاده هم:

عبدالعزيز  و  خالد   و  سعود   و  منصور  و  فهد  و   محمد  و  وليد   و  بدر   و  ماجد  و  سلطان   و  نواف   وتركي  و فيصل

 

وفاته....ومختارات مما قيل في رثائه:

توفى الأمير بن عبدالعزيز آل إبراهيم - يرحمه الله - يوم 28 من شهر رجب عام 1406هـ وذلك عن عمر يناهز الخامسة والستين، عندما جرف السيل سيارته في وادي العش في منظقة حائل ، وكانت وفاته صدمة كبيرة لأصدقائه ومحيبه ومعارفه الكثيرين في مختلف مناطق المملكة .

هذه القصيدة للأستاذ  عبدالله العبد الرحمن البراهيم والتي نشرت في جريدة الجزيرة تحت عنوان (عزيت نفسي لو تفيد التعازيا)

واسفر من حــــزني الذي كان خافيا ضواحك وادي العش أمست بواكـيا
ونادت قلــــوب هل تجـــيب المنايا؟ طواك بوادي العش سيل من الردى
ينبئني،بل كــــدت أردي الـــــنواعيا وكدت لهول الخطب أهــــزأ بالذي
وتمضي لتغتال الـــنفوس الغـــــواليا ألا إنها الاقدار تـــعصف بالـــحجا
عليك فأذكت في الـــنفـــوس الـمآسيا حنانيك كم فاضت دمــــــوع زكية

 

وهذه القصيدة الثانية للشاعر عبدالله بن محمد بن زيد  تحت عنوان مرحوم ياشيخ رحل من بني لام

شـــــيخ ولد شـــــيخ عزيزين وكـرم لا واللـــه اللي راح شــيخ القبـــيـلة
جاء القدر عـــــجل ولا بــــعدها قـام إبراهيم بالوادي جــــرابه مســـــيله
على الذي حزنان بالـــلـيل مـــانـــام وقت العزا ياطـــول يومــــه ولــيله
ويبكي عليه أولا وأخـــــوان وارحام يبكي على المرحوم راعي الفضيله
وما أحد شكا ظلم على طول الأعوام خدم مـــلوكه من ســـنين طـــويــله
يعطف على الشـــياب واطفال وايتام متواضـــع ماشال نفــــس ثـقـيــــله
عســـاه بالــــفردوس مع كل الأعمام تم القـــــدر والـــــموت ما فيه حيله
مرحــــوم يا شيخ رحــل من بني لام أبوه وعمانه شــــيوخ الــــقـــبيلــة
عد اللــــيالي الـــــماضية هي والأيام وصـــلوا على المختار في كل ليلة
وعد الرمـــال الـــجاثية في بــــلد يام وعداد ما هل المطر من مــخــــيله
   

يجمع المؤرخون على أن آل ابراهيم أسرة فضلية ، من الفضول ، من بني لام ، من طيْ ، من أشهر قبائل العرب نسباً، ومن أعلاها منزلة وشأناً، وقد ذكر الشيخ عبدالله بن خميس في كتاب (تاريخ اليمامه) أن أسرة آل إبراهيم من الأسر النابهة الذكر ، وأنه ظهر فيها رجال عرفوا بالجود والحكمة، وفيهم أمراء كبار ، كما أورد محمد من عثمان القاضي في كتاب ( منهاج الطلب) أن بيت آل إبراهيم بيت كرم وفيهم مروءة ونخوة وشجاعة في الحرب ، وهم من بيت رئاسة الفضول.

ويمتد نسب أسرة آل إبراهيم إلى إبراهيم بن عبدالرحمن بن إبراهيم بن عبدربه بن محمد بن حمد آل إبراهيم وهم  من آل يحيى ، من آل بورماح من آل غزي  من الفضول من بني لام من طيء من أعلى القبائل نسباً.وكانت مساكنهم أبا الكباش في الشمال الغربي لمدينة الدرعية ، وملهم بالقرب من حريملاء ، والرياض ، وحائل.

وقد أورد الشيخ عبدالله بن خميس في كتاب (معجم اليمامه ) عن أبا الكباش التي سكنها آل إبراهيم ، أنها قرية ومزارع تقع في رحبة واسعة من وداي العمارية ما بين خشم الطرف والفريدة ،

وأبناء الشيخ  ابراهيم بن عبدالرحمن آل إبراهيم يرحمه الله سبعة هم :  جبر   و   محمد    و   عبدالله      و   عبدالعزيز  و   سعد   و حمود   و عبدالرحمن .

علاقة آل إبراهيم بالأسرة السعودية الحاكمة:

ترجع علاقة أسرة آل إبراهيم بأسرة السعودية الحاكمة إلى عهد الإمام فيصل بن تركي عام 1259هـ ومشاركتهم إياه في مواجهة مصاعب حكمه. ثم تجددت العلاقه وازدهرت مع ظهور البطل عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود. يرحمه الله ، فوجه هذه العلاقة وجهة جديدة،وربط الأسره وأبناءها الكبار بخطوات حكمه وتوحيده للجزيزة.

والمتتبع لتاريخ أسرة آل إبراهيم ، وللأدوار الوطنية التي قام بها رجالاتها - على مدى تاريخهم - في خدمة الدولة السعودية، في اطوارها المختلفه ، يدرك ان ظهور الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم ، في قلب احداث حائل لم يكن مفاجأة ، فبيت آل إبراهيم بيت امارة فقد ولي جده الأمير عبدالرحمن إمارة ضرما ثم تولى إمارة القصيم مرتين ، ثم انتقل وتولى إمارة الأفلاج حتى كفى بصره وكبرت سنه، بعدها تولى والده الأمير إبراهيم إمارة الأفلاج ، في عهد الأمام عبدالله بن فيصل - وأستمر فيها حتى عام 1315 هـ

مولد : الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل ابراهيم

ولد الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل براهيم سنة 1297 هـ .

صفاته: قال المشتشرق الإنجليزي عبدالله فيلبي يصف الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم كان رجلاً وقوراً ضخم الجثه مهيب الطلعة له لحيه بيضاء طويلة ، ويرتدي ثوباً أبيض ومشلحاً ( عباءة ) ويتوج رأسه كوفيه وعقال ، وهو شيخ في منظره فتى في نشاطه، قوي في إرادته وأحكامه ، مهيب في مجلسه حكيم في تصرفاته.

 

تعليمه وتقاقته:

كان الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم محباً للأدب والثقافه، وحين انتقل مع الملك عبدالعزيز من حائل إلى الرياض ، يجيد القراءة والكتابة، كما كان ملمًـا بأحكام الشريعة الإسلامية .

المناصب التي تولاها :

التاريخ المنطقة المنصب تسلسل
1341هـ  من شهر شوال أبها أمير إمارة 1
28 جمادى الأول 1343هـ الطائف أمير إمارة 2
10 ربيع الثاني 1346هـ المدينة المنورة أمير إمارة 3
13 صفر 1355هـ   عضواً بمجلس الوكلاء 4
10 شوال 1341هـ عسير أمير 5

 وفاته : توفى الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل إبراهيم في رجب 1365 هـ

أبناء الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم آل إبراهيم :          إبراهيم     و  حمود

لم تكن وفاة الأمير عبدالعزيز بن إبراهيم ، خاتمة الأدوار الوطنية التي اضطلعت بها أسرة آل إبراهيم , في التاريخ السعودي القديم والمعاصر. فما هي إلا سنوات قلائل حتى كانت هذه الأسرة العريقة تتهيأ لدور آخر في خدمة الدولة السعودية ، وكان الفارس هذه المرة هو الأمير إبراهيم بن عبدالعزير - نجل الأمير الجليل عبدالعزيز بن إبراهيم - الذي كان يسير على درب ابيه ، وينسج على منواله ، ولا غرو فهو تلميذه النجيب الذي تخرج من مدرسته ، وفي هذه المدرسهة تلقى فنون الإدارة والحكم، والصدق والوفاء والكرم ، وحسن معاملة الناس .

ولد الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم عام 1335هـ بالرياض .وربى في المدينة المنورة في كنف والده الأمير عبدالعزيز ، وكان الفتى تلوح عليه علائم الفطنة والذكاء والطموح . وقد تعلم في المدنية المنورة بالمدرسة التاصرية ، من أشهر مدرسة بالمدينة المنورة قرب المسجد النبوي  ثم انتقل إلى الدراسة في مدرسة العلوم الشرعية مدة سنة كاملة، وواصل ثقافته دراسة ومطالعة ، وكان يتابع أعماله والده في إمارة المدينة المنورة، فصار من النضج على مستوى مرموق يؤهله لأن أعمالاً قيادية في الدولة لخدمة دينه ومليكه وبلاده.

وقد تدرب الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم على يد والده أمير المدينة، الذي كان مدرسة في الإدارة والحكم ، وكان من الأمراء ذائعي الصيت في تلك الحقيبة. فقد تدرب ومارس العمل في إمارة المدينة وكان يوقع بعض المعاملات اليسيرة ، كما أعد له والده مكتباً في الإمارة وهو في سن الثالثة عشر .

وقد بدأ الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم حياته العملية أمبر للقنفدة  ، واستمر فيها حوالي عشر سنوات .

المناصب التي تولاها :

التاريخ المدينة المنصب تسلسل
1371

للقنفذة

أميراً

1
1381 مكة المكرمة وكيل إمارة 2
1389   مستشاراً لصاحب السمو الملكي وزير الداخلية 3
1390 عسير وكيل إمارة 4
1398 الباحة أمير 5

أعماله:

بفضل من الله  وهتمام من حكومة خام الحرمين الشرفين ، ومتابعة مستمرة من الأمير إبراهم بن عبدالعزيز تحقيق لمنطقة الباحة خلال السنوات التي تلت تعينه حتى وفاته يرحمه الله مشاريع عديدة هامه أهمها:

1- إنشاء مقسمات للهاتف الآلي .

 2- إنشاء محطة للبث التلفزيوني . 

 3- إقامة مستشفى عام .  

 4- إحداث مدريات عامهة للشؤون الصحية ، و تعليم البنات  ، و رعاية الشباب   ، و البريد   ، و الاتصالات ، والجوازات وغيرها من مديريات الأمن الداخلي.

5- انشاء مطار الباحة.

6- فتح طرق مز فتة  تربط أجزاء المنطقة بعضها ببعض.

7- بناء واحد وعشرين سداً.

8- إحداث فروع جديده لبعض الوزارات.

9- أحدث مديرية لتعليم البنين.

ومن أعماله الخيرية أنشأ جمعية البر الخيرية بمنطقة الباحة  ودعم مسيرتها بماله وجاهه، كما أنشأ الكثير من المساجد ، وكان إلى جانب ذلك يقوم بدعم نشاطات الجمعيات الخيرية الأخرى في المملكة، وكل ماله صلة بأعمال البر والإحسان.

 

أبناؤه : لمعالي الأمير إبراهيم بن عبدالعزيز آل إبراهيم من الأبناء ثلاثة عشر ولداً وثلاثة عشرة بنتاً ، من أولاده هم:

عبدالعزيز  و  خالد   و  سعود   و  منصور  و  فهد  و   محمد  و  وليد   و  بدر   و  ماجد  و  سلطان   و  نواف   وتركي  و فيصل

 

وفاته....ومختارات مما قيل في رثائه:

توفى الأمير بن عبدالعزيز آل إبراهيم - يرحمه الله - يوم 28 من شهر رجب عام 1406هـ وذلك عن عمر يناهز الخامسة والستين، عندما جرف السيل سيارته في وادي العش في منظقة حائل ، وكانت وفاته صدمة كبيرة لأصدقائه ومحيبه ومعارفه الكثيرين في مختلف مناطق المملكة .

هذه القصيدة للأستاذ  عبدالله العبد الرحمن البراهيم والتي نشرت في جريدة الجزيرة تحت عنوان (عزيت نفسي لو تفيد التعازيا)

واسفر من حــــزني الذي كان خافيا ضواحك وادي العش أمست بواكـيا
ونادت قلــــوب هل تجـــيب المنايا؟ طواك بوادي العش سيل من الردى
ينبئني،بل كــــدت أردي الـــــنواعيا وكدت لهول الخطب أهــــزأ بالذي
وتمضي لتغتال الـــنفوس الغـــــواليا ألا إنها الاقدار تـــعصف بالـــحجا
عليك فأذكت في الـــنفـــوس الـمآسيا حنانيك كم فاضت دمــــــوع زكية

 

وهذه القصيدة الثانية للشاعر عبدالله بن محمد بن زيد  تحت عنوان مرحوم ياشيخ رحل من بني لام

شـــــيخ ولد شـــــيخ عزيزين وكـرم لا واللـــه اللي راح شــيخ القبـــيـلة
جاء القدر عـــــجل ولا بــــعدها قـام إبراهيم بالوادي جــــرابه مســـــيله
على الذي حزنان بالـــلـيل مـــانـــام وقت العزا ياطـــول يومــــه ولــيله
ويبكي عليه أولا وأخـــــوان وارحام يبكي على المرحوم راعي الفضيله
وما أحد شكا ظلم على طول الأعوام خدم مـــلوكه من ســـنين طـــويــله
يعطف على الشـــياب واطفال وايتام متواضـــع ماشال نفــــس ثـقـيــــله
عســـاه بالــــفردوس مع كل الأعمام تم القـــــدر والـــــموت ما فيه حيله
مرحــــوم يا شيخ رحــل من بني لام أبوه وعمانه شــــيوخ الــــقـــبيلــة
عد اللــــيالي الـــــماضية هي والأيام وصـــلوا على المختار في كل ليلة
وعد الرمـــال الـــجاثية في بــــلد يام وعداد ما هل المطر من مــخــــيله
   

عودة للصفحة الرئيسية